DR Khaled Abulfadle physiology site
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في رثاء أبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6599
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: في رثاء أبي   الجمعة أكتوبر 07, 2011 9:14 am

كلُّ الرزايا-وإن طالتْ- لها صَبْرُ ********* إلا افتقادَ أبٍ ما مِـثلـُهُ خـُسْـرُ


لمَّا أتَى النَّعْـيُ بالأحْزَانِ يَدْفَعُها ************** تَدَفـَّقَ الدَّمْعُ سَيْلاً مَالهُ حَصْـرُ


وفُـتّـِتَتْ كَبِدِي بفَقْدِهِ مِزَقًا **************** وانتابَني مِنْ رَدَاهُ الهَوْلُ والذُّعْرُ


قدِ ارْتَدَيْتُ لِبَاسَ اليُتْمِ في كِبَرٍ ******************* حتى بَكَيْتُ كطِـفْـلٍ ما له ظَـهْرُ


ما كنْتُ أحْسَبُ أنَّ الموْتَ يَفْجَعُني **************** حتَّى رَأيْتُ أبي قدْ ضَمَّـهُ القـَبْرُ


يا والِدِي!كنْتَ بالتَّحْنانِ تَشْمَلـُني *************** وكنْتَ لي نِعْمَ ذاكَ الدِّفْءُ والسَّتْرُ


وكنْتَ لي نَبْعَ ضَوْءٍ كلما انطفأتْ *********** شموعُ دَرْبي وَسادَ اليأسُ والعُسْرُ


فكيْفَ تَتْرُكُني وَحْدِي بمُعْتَرَكٍ ************* وكنْتَ لي سَنَدًا يَقْوَى بهِ الأزْرُ؟


الصَّبْرُ فيكَ جمِيل ٌوَهْوَ مُمْـتَـنِعٌ ************** أنَّى لِمَنْ لمْ يُجَرِّبْ صَبْرَكَ الصَّبْرُ؟


قهَرْتَ دَاءً بمَا أوتِيتَ مِنْ جَلـَدٍ ********** أعْطيْـتَـنا مثلا حِينَ الأذَى يَعْرُو


صَبَرْتَ بعْدَ اشتِدَادِ الوَهْنِ مِنْ مَرَضٍ *********** قاوَمْتَهُ وهْوَ دَاءٌ خُبْثُهُ شـَـــرُّ


أفْحَمْتَنا بالكلام الفَـصْلِ تَنْطِقُـه: ********** إنَّ الطبيبَ لهُ في عَجْـزهِ عُـذْرُ


فالمَوْتُ ما هُزمَتْ يَوْمًا جَحَافِلـُهُ، *********** أبالطبيبِ يَطـُولُ العَيْشُ والعُـمْرُ؟!


فغِبْتَ عَنَّا ، ولِلآجَالِ مَـوْعِـدُهَا **************** والعُمْرُ مَـدٌّ تَوَالـَى بَعْـدَهُ الجَزْرُ


كأنـَّما قلبَتْ ظهْرَ المِِـجَنِّ لنا *************** - بالنـَّائِبَاتِ – حَيَاة ٌطـَعْمُها مُـرُّ


ذُقـْنا مَرَارَتَـهَا لمَّا تَجَـرَّعَهَا ************** أعَـزُّ شَـخْـصٍ بـهِ يَحْلو لنا الفَـخْـرُ


أبٌ تَوَالـَتْ بإخـْلاصٍ مَحَبَّتـُهُ *********** لِـكُـلِّ مُنْكَـسِرٍ قَـدْ خَـانَهُ الدَّهْـرُ


يُعْطي بلا سَأمٍ كُلَّ الذي مَلكَتْ ************* يَدَاهُ مِنْ كَـرَمٍ ، مَـا هَـمَّـهُ شـُكْرُ


مَا هَمَّهُ فَقْرُهُ مَادَامَ فِيهِ غِنـًى ************** فالنَّفْسُ يَعْصِمُهَا مِنْ سُوئِـهَا الفَـقْـرُ


كَيْفَ احْتِمالُ وَدَاعٍ في جَنازتِه ************* وسْطَ الحُشُودِ بَدَا فِي جَـمْـعِها الحَشْرُ؟


تجَمَّعَ الخلقُ حول النَّعْشِ في جَزَعٍ ************* تَـنْـتَابُهُمْ حُـرْقَـة ٌمِنْ تَحْتِها جَـمْـرُ


مَشَوْا يُدَارُونَ أحْزَانًا على مَضَضٍ *************** والدَّمْـعُ يَفْضَـحُ مَا يَـغْلي به الصَّـدْرُ


فاضَتْ لهُمْ أعْيُنٌ بالدَّمْع مُنْهَمِرًا ************* تَرْثي فَـقِـيدًا ، لهُ في حَيِّـهِمْ ذِكْـرُ


ما فَـارَقُوا نَعْشَهُ إلا وقَدْ نَسَجُوا ************* لـَهُ رِدَاءَ وَفَـاءٍ ، مَـا لـهُ سِــعْــرُ


قَدْ خَفَّفَ الحُزْنَ عَنْ قَلبي وَفَاؤُهُمُ ************ فَـهُـمْ لِـتَـعْزِيةٍ أهْـل ٌ، ولـَمْ يَـدْرُوا


أسَائِلُ النَّـفْسَ ما جَدْوَى تَهَافُتِهَا ********* عَلى حَيَاةٍ غَـدَا مِنْ شَأنِـهَـا الـْغَـدْرُ؟


يَا مَـوْتُ!أفْسَدْتَ لِلأحْيَاءِ مُتْعَتَهُمْ ******** فَأيُّ جَـدْوَى لِـعَـيْـشٍ بَعْدَهُ هَـجْـرُ؟!





Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6599
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: في رثاء أبي   الجمعة أكتوبر 07, 2011 9:26 am


تعذر في رحيلك ما اقول . . .كان الشعر بعدك مستحيل
فهل أشدو بحبك فـي قصيـد . . .وهذا الحبُ ليـس لـه مثيـلُ
تسمر ذاهلاً شيطـان شعـري . . . يحـاول ان يقـولَ ولايقـولُ

فكيف أسوغ شعراً لستُ أدري . . . أيا رجلاً تَحيـرُ لـهُ العقـولُ
وهل أبكيك أم أشدو بفخـر . . . ٍوكلتـا حالتٌـيَّ لهـا دليـلُ
فلا شدوي اذا اقدمتُ يكفـي . . ولادون الردى حزنٌ يحـولُ
وما نفعُ البكـاءِ ولا التباهـي . . .اذا كان الرحيلُ هو الرحيـلُ


اردد عنك مـا أُسميـه شعـراً . . . بحورِ الشعـرُِ وافرهـا بخيـلُ
فمالي كلمـا فكـرتُ يومـاً . . . بمايجـري تملكنـي الذهـولُ
وماسرُ الدموعِ على خـدودي . . . وما للقلبِ يزهـو اذ تسيـلُ
وماخطبُ النساءِ بكيـنَ حـرا . . . وما خطبُ الرجالِ لهم عويـلُ

فمذ فارقتنا في العصرِ قامـت . . . بـلا كـلٍ تؤبنك الفلـولُ
تعيدُ بداخلي ذكرى تقضـت . . . لها وقـعٌ لـهُ طعـمٌ جميـلُ
فكم يغلى بذكرك كلُ شـيءٍ . . . وكم يحلو بحضرتـك المثـولُ
وما أحلاك تمشي فـي إنحنـاء . . . وما أحـلاك طـوراً إذ تميـلُ

وما أحلاك تغفو فـي هـدوءٍ . . . إذا ما حلَ فـي الـدارِ المقيـلُ
وتحمدُ رب هذا الكون دومـا . . . ًفلاينسيكه الخطـبُ المهـولُ
كأني بالجـراحِ وقـد ترامـت . . . تناثـر فوقهـا صبـرٌ جميـلُ
وما أحلاك تجلسُ فـي وقـار. . . ٍقنوعـاً لاتمـنُ ولاتـجـولُ

وما أحلاك تحكي عـن قديـمٍ . . . له ذكرى تحف بهـا الطلـولُ
وما أحلى إبتسامتـك الثريـا. . . إذا داوتمهـا شُفـيَ الغليـلُ
شَموخاً بالتواضـع مُستميتـا . . . وأنت لخالقِ الكـونُ الذليـلُ
وما أحلاك حتى حيـن تبـدو . . . غضوباً ليس يجهلُـك الجهولُ



وما أحلاك تنهرنـي بشجـب . . . ٍوشجبك كالأثير لـه قبـولُ
عُرفت بنسلك المعطاء ُ دومـا . . . ًعلى ايمانـك الخيـرُ الجزيـلُ
فما ضن الجدود علـى نزيل. . . ٍوما ضنوا وانت لهـم سليـلُ
بك النزلاءِ حلـوُّ مـن قديـمٍ . . . نزيـلاً يستـدل بـه نزيـلُ


وقـد حملتنـي حمـلاً ثقيـلا. . . ًفحظي من خصالك يستحيـلُ
تقولُ لنا الكرامةَ كـل شـيءٍ. . . فإن زالـت فصاحبهـا ذليلُ
ليرحمك الرحيمُ أيـا رحيمـا . . . ويشفـع فيـك لله الرسـولُ
وتلك سبيلنـا نمضـي ونأتـي . . . إذا ماراح جيـلٌ حـل جيـلُ

وفاتك بعد عيـدٍ بعـد حـجٍ بعيد العصر ليس لهـا مثيـلُ
وتكفي في الدنيا ذكراك عندي يلازمنـي بهـا ظـل ٌظليـلُ
فيا أبتـي وداعـاً مـن فـؤادٍ حللت بـه نزيـلاً لايـزولُ
فراح على المدى يشدو بحـر ٍوداعاً أيها الرجـلُ الفضيـلُ


وداعا ايها الرجل الفضيل



Embarassed Embarassed Embarassed Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net
 
في رثاء أبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دكتور خالد أبو الفضل الطبى :: أقسام المنتدى :: منتدى دكتور خالد أبو الفضل للموضوعات العامه-
انتقل الى: