DR Khaled Abulfadle physiology site
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 قصة: أمي سامحيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 7744
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

قصة: أمي سامحيني Empty
مُساهمةموضوع: قصة: أمي سامحيني   قصة: أمي سامحيني Emptyالخميس أغسطس 16, 2018 6:31 pm


طلب الابن من أمه أن تعطيه مبلغاً منَ المال خفية عن أبيه، بعد أن استهلك مصروفه الأسبوعي... ولكنها رفضت؛ لعلمها أنه سوف يصرفها فقط على ألعاب الفيديو وشراء الحلويات التي يحبها... استبد الغضب بالابن اِمل رأى من ظلمٍ أصابه.. وفي المساء، عندما كانت الأم في المطبخ تعد العشاء، وقف الابن أمامها وسلمها ورقة أعدها مسبقاً.. بعد أن جففت الأم يدها وأمسكت بالورقة، قرأت المكتوب:
1 - سعر تنظيف غرفتي لهذا الأسبوع= 1000 دينار.
2 - سعر ذهابي للسوق مكانك= 1500 دينار.
3 - سعر اللعب مع أخي الصغير= 2000 دينار.
4 - سعر مساعدتي لكِ في تنظيف البيت= 1500 دينار.
5 - سعر حصُولي على علامات ممتازة في المدرسة= 3000 دينار.
والمجموع= 9000 دينار.
«وفّوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه .»

نظرت الأم إلى ابنها الواقف بجانبها، ابتسمت بحنان، والتقطت قلماً، وقلبت الورقة وكتبت:
-1 سعر تسعة أشهر حملتك بها في أحشائي= بلا مقابل.
-2 سعر الحليب الكامل الذي أرضعتك إياه عشرين شهراً= بلا مقابل.
-3 سعر تغيير الحفاضات وتنظيفك لست سنوات= بلا مقابل.
-4 سعر كل الليالي التي سهرتها بجانبك في مرضك ومن آجل تطبيبك= بلا مقابل.
-5 سعر كل التعب والدموع التي سببتها لي طوال السنين= بلا مقابل.
6 - سعر كل الليالي التي شعرت بها بالفزع لأجلك والقلق الذي انتابني= بلا مقابل.
7 - سعر كل الألعاب والطعام والملابس إلى اليوم= بلا مقابل.
يا بني، حين تجمع كل هذا فإن سعر حبي لك= بلا مقابل.

حيين انتهى الابن من قراءة ما كتبته أمه، اغرورقت عيناه بالدموع، ونظر إلى أمه، وقال: “أمي، سامحيني، أحبك كثيراً”.
ثم أخذ القلم وكتب بخط كبير..
“دَيْنٌ لا يمكن رده”.


study study study study study study study study study study study study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://khafadle.ahlamontada.net
 
قصة: أمي سامحيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دكتور خالد أبو الفضل الطبى :: أقسام المنتدى :: منتدى دكتور خالد أبو الفضل للأم و فضائلها-
انتقل الى: