DR Khaled Abulfadle physiology site
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا سيخسر العالم بموتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6593
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: ماذا سيخسر العالم بموتك   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 7:29 am

https://i22.servimg.com/u/f22/14/92/14/50/112.png





https://i22.servimg.com/u/f22/14/92/14/50/211.png




https://i22.servimg.com/u/f22/14/92/14/50/310.png


https://i22.servimg.com/u/f22/14/92/14/50/410.png


https://i22.servimg.com/u/f22/14/92/14/50/510.png




flower flower flower flower flower



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net متصل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6593
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ماذا سيخسر العالم بموتك   الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 7:45 am

الموضوع بالكامل على صورة pdf

من هنا

سبحان الله




flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net متصل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6593
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ماذا سيخسر العالم بموتك   الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:22 am

ماذا سيخسر العالم بموتك
سؤال مهم نحتاج إلى مصارحة أنفسنا به وعرض أحوالنا عليه كل وقت وحين .
هل سالت نفسك يوما هذا السؤال ؟؟؟
وهل سيخسر العالم شيئا اذا ما أعلنت وسائل الإعلام أنباء موتك ؟؟؟
أم انه سيرتاح لأنك كنت عبئا عليه ؟؟
هل فكرت في إيجاد ايجابية على هذا السؤال ؟ (( نعم سيخسر الكثير )) .
أما بعد :
هل فكرت في بداية جادة وحقيقية من بداية العام الجديد ؟؟
كلما جاء عام وانصرم والأمم الأخرى تستعد فيه لتبهرنا بمخترع جديد وصناعة رائدة و ( موديل ) متطور .. فبماذا نفاخر العالم نحن ؟!
 بسيارات هم صنعوها !؟
 بملابس جديدة هم نسجوها ! ؟
 بعمارات هم هندسوها ؟
 بمصانع هم أسسوها ؟
هل نستقبل كل عام بأهداف واضحة محددة نخطط من أجل تنفيذها ونعيش لأجلها كما تعيش الأمم الأخرى أم إنها العشوائية التي ألفناها ؟؟
تخيل أنك مخترع أقلام الحبر ، أو أجهزة الكمبيوتر كم سيستفيد العالم من مخترعاتك هنا وهناك كم سيفرح بمواهبك ، بإبداعاتك ، بإنجازاتك ، كم سيحتفل بك وكم سيخسر برحيلك .
تخيل أنك واحد ممن يصنع الفكر ويلقن العلم ويقود الناس إلى ما فيه نفعهم وخيرهم .
 إن يوما واحدا في عمرك حينها كسنين من عمر آحاد من الناس .
 ألا تفكر في ذلك أن تكون عنصرا فاعلا في هذا الوجود .
 أن تكون آثارك بينه يقولون : مر وهذا الأثر ...
 أن تكون خطاك واضحة في دروب الخير .
 أن تقدم صدقة جارية لك بعد رحيلك من هذه الأرض .


ماذا ستكتب على جدار الزمن ؟؟
 هل تذكر حين ولجت هذه الأرض
 حين عانق صوتك هذا الفضاء الواسع ؟
 أول وهلة تسقط على تراب هذه الأرض ....
 هل تعلم أن صراخك ذلك اليوم كان شديدا ؟
 تذكر طول تلك الرحلة بين قدومك أمس وليدا صغيرا ، وبين وجودك اليوم رجلا كبيرا .. ودعني أسألك :
 ماذا تكتب على جدار هذا الزمن ؟
 أين آثارك التي تحتفل بتا اليوم ذكريات جميلة على جدار هذا الزمن الطويل .. ؟ عذرا لا أود أن أوجع ظهرك بسياط التأنيب .. كلا !
 وإنما أريد أن أرى آثارك واضحة لأحتفل بتا ، وأخطو على أثرها ، وأكتب بتا شيئا من ذكريات الأحبة من أمثالك .
 وجدت هذا العنوان (( ماذا ستكتب على جدار الزمن ؟ )) وأنا أتصفح النت ، ووجدت بعضا من الناس كتب تعليقا عليه :
 يقول الأول : سأكتب لو يعلمون ........ ؟
 وآخر كتب قائلا : لن تجدوني ... حينها تذكروا أن لي قلبا نبض حبا لكم لكنكم لم تنصفوه ....
 وثالث كتب : إن خير الزاد التقوى ...
 ورابع خط بقلمه فقال : حتى البكاء كان شحيحا ..
 وخامس كتب قائلا : الحياة فرصة واحدة فإما فلاح الراشدين وإما عثرات النائمين .. الحياة فرصة لا تحتمل نوما ثقيلا ، ولا جلوسا طويلا ، الحياة صفحة بيضاء فإما تاريخ الناجحين وإما نوم الغافلين ! وإذا كانت النفوس كبارا .. تعبت في مرادها الأجساد . ومن علامة كمال العقل علو الهمة ! الراضي بالدون دنيء . ولم أر في عيوب الناس عيبا ... كنقص القادرين على التمام .
 و سادس كتب: أننا نعيش مرة واحدة .
 يقول شيخ الإسلام رحمه الله تعالى : العامة تقول : قيمة كل امرئ ما يحسن ، والخاصة تقول : قيمة كل امرئ ما يطلب . اهـ
 وقال ابن الجوزي رحمه الله تعالى : وما تقف همة إلا لخساستها وإلا فمتى علت الهمة فلا تقنع بالدون ، وقد عرف بالدليل أن الهمة مولودة مع الآدمي وإنما تقتصر بعض الهمم في بعض الأوقات ، فإذا حثت سارت ، ومتى رأيت في نفسك عجزا فسل المنعم ، أو كسلا فسل الموفق فلن تنال خيرا إلا بطاعته ، فمن الذي أقبل عليه ولم ير كل مراد ؟ ومن الذي أعرض عنه فمضى بفائدة ؟ أو حظي بغرض من اغراضه ؟

انضموا إلى قائمة الكائنات الحية
قال الله تعالى : ( وجعلني مباركا أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا ) " مريم : 31 "
مادمت حيا = جعلني مباركا
فديمومة الحياة أن تكون مباركا أينما كنت أي منتجا ونافعا في كل مكان وإلا فما فائدة الحياة أن لم أكن حيا .
 الكثير من الناس أحياء لكنهم ميتون ( مات وما حدش بلغه )
 انضموا الآن إلى قائمة الكائنات الحية ..
 لنكون عناصر فاعلة حية في هذا الوجود .
 تأمل في قوله تعالى ( ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) " المائدة : 32 " ألا تطمع في إحياء النفوس .
 قال عيسى ( وأحيي الموتى بإذن الله ) فانطلق لتحيي الموتى بإذن الله تعالى ..
 وموت القلب أشد من موت الجسد ..
 ولقد استرعى انتباهي أثناء رحلة الحياة المحدودة مشكلة مستفحلة في حياة كثير من الناس ، وهذه المشكلة هي : تعطيل كثير من القوى والطاقات والإمكانات التي وهبها الله للإنسان مما يؤدي على أن يصبح الإنسان حينئذ كلا كما وصفه القرآن أينما توجه لا يأت بخير ز
 أو يسئ الإنسان استخدام هذه القوى والطاقات فتقل فاعليته وأثره في الحياة وتنبت المشكلات في دروبه وطريقة ، ويقل إنتاجه وعطاؤه ، ويكاد أن يتلاشى إبداعه في الحياة ، ويصبح أسير نمطية قاتلة لكل عطاء وتطور يستهلك ، ويدور في جزئيات المعيشة ، ويغرق في جداولها ، وتتشعب به دروبها ، تذهب نفسه حسرات على توافه الأمور ، وينشغل هما دائما بنمطية قاتلة .
 والسبب في ذلك كله تعطيل ما وهبه الله من نعم أو عدم الاهتداء إلى الاستخدام الأمثل لهذه النعم فإذا تعطل الأفراد بهذه الصورة المذكورة تحولت التقليديين الذين تستهلكهم حياتهم طاقاتهم دون أن يضيفوا إلى الحياة جديدا . أو يرفعوا بعلمهم رأسا ، فتفقد الأمة دورها ، وريادتها وشهودها الذي كلفها به الوحي وتسلم زمام الركب لغيرها من أمم الأرض ، فيتخذ الناس رؤساء جهالا فيضلوا ويضلوا .
 وهذا هو الذي تعاني منه البشرية اليوم حين تحول المسلم عبر القرون إلى إنسان عادي غير مؤهل للرقي بنفسه وبالناس من حوله فتحولت الأمة إلى العيش على جانب الطريق تنظر في السائرين ولا تشارك في السير بعد أن كانت تقود القافلة .
 فتصدى لقياد ركب البشرية حينئذ الغرب وهم أمة جاهلة بوظيفة الإنسان ودوره المناط به في الحياة جاهلة بحقيقة هذا الكون والعلاقة القائمة بينه وبدايته ونهايته وغاية وجوده .
 جاهلة بعالم الغيب وما فيه ، فأصبحت أمة تقود جانبا من الإنسان على حساب الجانب الآخر وتنظر إليه بعين واحدة فضلت كمان أخبر من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم .)




أطلق جناحيك

 يقول ابن الجوزي رحمه الله . فينبغي للعاقل أن يصل إلى غاية ما يمكنه فلو كان يتصور للآدمي صعود السموات لرأيت من أقبح النقائض رضاه بالأرض .
 فماذا تنتظر بعد هذه الهمم السامية التي تدعوك للسمو والانطلاق .
 انطلق لتحقق وجودك ...
 لتضيف شيئا ...
 يقول الرافعي : اذا لم تزد شيئا على الدنيا كنت زائدا عليها .
هكذا هي نتيجة عكسية أن لم تزد فأنت زائد ، فاربأ بنفسك أن تكون من الزوائد
 يقول ديل كارنيجي : كل دقيقة لا تضيف إلى وجودك فإنها تحط من قدرك ...





أنت حيث تجعل نفسك
وما المرء إلا حيث يجعل نفسه ففي صالح الأعمال نفسك فاجعل
• الذي ولد ليزحف لا يستطيع الطيران ..
• كيف تنظر إلى نفسك ؟؟ فعلى قدر نظرك إلى نفسك ينظر إليك الآخرون .
• اذا جعلت من نفسك دودة على الأرض : فلا تلم من يدوسك بقدمه ..
• لا تلم الآخرين ..
• أنت الذي ارتضيت لنفسك أن تكون في الصف الأخير واستحيت من المقدمة ..
• قلت لنفسك ( لست لها )
• دائما أنت الذي تتأخر مهما حاول الآخرون تقديمك ؟؟
• يقول مارتن لوثر : لا يستطيع أحد ركوب ظهرك إلا اذا كنت منحنيا .
• اجعل نفسك دائما في مواطن السمو والرفعة وحلق عاليا ...
• على قدر نظرك إلى نفسك ينظر إليك الآخرون .
• على قدر اعتزازك بنفسك يعتز بك الآخرون .
وحينا قل :
• أستطيع أن أقدم الكثير .





flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net متصل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6593
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ماذا سيخسر العالم بموتك   الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:27 am

لا تقف متفرجا
• لم يعد المتفرج يفيد شيئا .
• يقول ابن الجوزي : ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته فلا يضيع منه لحظه في غير قربة ويقدم الأفضل فالأفضل من القول والعمل .
• استعرض الحياة والواقع من حولك وانظر .
• أين دورك ؟؟
• أين مشاركتك ؟؟
• أين تميزك ؟؟
• فإذا رأيت نفسك متفرجا بينما الآخرين يجدون فلا تقف متفرجا .

 انزل إلى الميدان وقدم أفضل ما عندك من القول والعمل .
 المتفرج لا يلد إلا الأمنيات والأحلام .
 ويفرح بما يراه لا ما صنعته يداه ..




كن صاحب نفس تواقة
إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم
 لولا علو الهمة ما سمت أفكار العظماء إلى انجاز ، ولقنع كل بالموجود ولكان شعار الكل ( ليس في الإمكان أحسن مما كان )
 يقول عمر بن عبد العزيز : أن لي نفسا تواقة تمنيت الإمارة فنلتها وتمنيت أن أتزوج ابنة الخليفة فنلتها ، وتمنيت الخلافة فنلتها ، وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأتمنى أن أنالها .
 الهمة عندهم ابتلاء .. لأن النجاح صبر وكفاح وجهاد ..
 في لفظ ( القمة ) شيء يقول لك ( قم )
واذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الاجسام





احذر الكسالى
لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد وإنما إلى ما بعد الغد ....
 التسويف والتأجيل مبدا الذي لا يحبون المبادرة والمسارعة في ميادين العمل دائما هم في تأجيل لكل ما يعرض في طريقهم من مهام ..
تغلب على عادة التأجيل :
1. قيم المهمة التي تتهرب منها . ما الذي يمنعك للبدء فيها ..
2. قسم المهمة الكبيرة إلى مهام ثانوية تنجز أسرع وأسهل . قسمها وستصبح أقل صعوبة .
3. قدر النتائج . ما أسوأ ما يمكن أن يحدث اذا أجلت أو اخفقت في اكمال هذه المهمة ؟ وفي المقابل ؟ ما هي أفضل نتيجة محتملة لإنجاز هذا العمل في الوقت المحدد ؟
4. قم بأي شيء يساعدك على الاقتراب من انجاز مميز لمهمتك .
5. فكر قبل أن تفعل . اذا واجهت صعوبة في البدء ، خذ خمس دقائق للتفكير في الموضوع أولا.
6. ابحث عن اسباب التأجيل . حفز نفسك لتحليل سبب تأخيرها هذا المشروع . ثم واجه هذا السبب . واجه مخاوفك باتخاذ اجراء ايجابي .
7. انتبه للاعذار التي تتخذها لإرجاء بعض المهام ، من أجل مهام أخرى .
8. تخيل أن المهمة قد اكتملت بنجاح . عزز مشاعر البهجة بالنجاح والانجاز
 إن التأجيل رفيق الفشل .. فابدأ الآن .


اكشف لنا عن عقلك الحقيقي
 يقول العالم النفساني ( وليم جيمس ) : لو قسنا أنفسنا بما يجب أن نكون عليه لاتضح لنا أننا أنصاف احياء ، ذلك لأننا لا نستخدم إلا جانبا يسيرا من مواردنا الجسمانية والذهنية أو بمعنى آخر أن الواحد منا يعيش في حدود ضيقة يصنعها داخل حدود الحقيقة فإنه يمتلك قوى كثيرة مختلفة ولكنه لا يفطن اليها عادة أو يخفق في استغلالها عادة .
 ويقول ( أمران ساينفلد ) : في كتابه ( أنت والوراثه ) : إن احتمال خروجك أنت بالذات إلى حيز الوجود كنسبة واحد الى 300 بليون أو بمعنى آخر لو أن لك 300 بليون أخ وأخت لكانو مختلفين عنك تمام الاختلاف .
 يقول ديل كارينجي : إنك شيء فريد في هذا العالم أنت نسيج وحدك فلا الارض منذ خلقت رأت شخصا يشبهك تمام الشبه ولا هي في العصور المقبلة سوف ترى شخصا يشبهك تمام الشبه .
 ويقول ( ايمرسون ) : إن القوة التي اودعها الله فيك فريدة من نوعها فلا أحد غيره يعلم كنهها حتى أنت نفسك لن تحيط بمداها ما لم تضعها موضع التجربة .






ملامح الشخصية القيادية ....!!
يقول ابن القيم : ( طالب النفوذ إلى الله والدار الآخرة ، بل إلى كل علم وصناعة ورئاسة بحيث يكون رأسا في ذلك مقتدى به ، يحتاج :
 أن يكون شجاعا مقداما حاكما على وهمه .
 غير مقهور تحت سلطان تخيله .
 زاهدا في كل ما سوى مطلوبه .
 عاشقا في كل ما سوى مطلوبه .
 عارفا بطريق الوصول إليه والطرق القواطع عنه .
 مقدام الهمة ثابت الجأش .
 لا يثنيه عن مطلوبه لوم لائم ، ولا عذل عاذل ، كثير السكون .
 دائم الفكر .
 غير مائل مع لذة المدح ، ولا ألم الذم .
 قائما بما يحتاج إليه من اسباب معونته .
 لا تستفزه المعارضات ، شعاره الصبر . وراحته التعب .
 محبا لمكارم الأخلاق .
 حافظاً لوقته .
 لا يخالط الناس إلا على حذر .
 كالطائر الذي يلتقط الحب من بينهم .
 قائما على نفسه بالرغبة والرهبة .
 طامعا في نتائج الاختصاص على بني جنسه .
 ولا مسرحا خواطره في مراتب الكون .
 وملاك ذلك هجر العوائد وقطع العلائق الحائلة بينك وبين المطلوب .



كن واثقا ..
عدم الثقة بالنفس تدعو الانسان الى التثاقل عن المبادرة ، وتغطية النتيجة مقدما قل المحاولة بل قبل التفكير : أنه فاشل .
 لا شيء اضر عليك من عدم ثقتك بنفسك .
 ولا شيء يهدم ثقة الانسان بنفسه اكبر من جهله بتا .
 واعظم الجهل بالنفس احتقارها والنظر الدوني لها .
 ولا شيء يصنع النجاح مثل الثقة بالنفس .

كيف نبني ثقتك بنفسك ؟
 اعرف نفسك :
أول خطوة في طريق بناء الثقة بالنفس هي معرفة الانسان نفسه فيتأملها ، ويعرف مميزاته وكيف يستثمرها ، لا شيء اضر على الانسان من احتقاره لنفسه ، والنظر السلبي لها .
 طور نفسك :
بحيث يحدد الانسان نقاط قوته ويسعى في تطويرها ، ويجتهد في التعلم والتدرب التمرن .
 تخلص من عيوبك :
وذلك بتحديد نقاط الضعف وجوانب النقص ، ومن ثم تسعى في علاجها واصلاحها .

لا شيء يصنع النجاح مثل الثقة بالنفس




ومن جد وجد ....
 اخذ الامر بحزم وقوة ، وعدم التراخي في التعامل مع الأشياء .
 وهو الروح التي تسري في العمل ، فتجعله يثمر ، وبدون الجد تصبح الأعمال ميتة مهملة .
 قال الشيخ بهجة الأثري : " انقطعت عن حضور درس العلامة أبي المعالي محمود شكري الالوسي في يوم مزعج شديد الريح غزير المطر كثير الوحل : ظنا مني أنه لا يحظر إلى المدرسة ، فلما حضرت في اليوم التالي إلى الدرس صار ينشد بلهجة الغضبان (( ولا خير فيمن عاقه الحر والبرد ))
 قال أحدهم : لا يسأل الله أن يخفف حملك بل سله أن يشد متنك .
 الارادات الفائزة تستحم في البحيرات .
كيف تكسب صفة الجد ؟
مصاحبة الجادين : اذ الصاحب ساحب ، والطباع سراقه ، والانسان مجبول على التقليد خاصة بمن يعجب به أو بصفة من صفاته .
قراءة سير العظماء : فهي من أعظم وسائل حفز الناس على الجد .
المقارنة : بين نتائج أعمال الجادين وأعمال غيرهم .
الابتعاد : عن مصاحبة الهازلين ، والفرار منهم ، فإن المرء لا ينال منهم إلا تثبيط الهمة ، واضاعة الوقت ، والتجافي عن معالي الأمور ، والتلهي بدنيئها .

لمعان ليس له مثيل ؟
الشرط اللازم لصناع الحياة :
هو أن يبدع ويكون مجتهدا ويأتي بالنادر الطريف ليس بالذي ينسج على منوال الآخرين ويقلد فيمله السامع والناظر ويزهدان فيما يعرض .
والابداع وصف يستعصي على الوصف وانما يوفق له الذكي ويميزه الخبير .
 بعضه تجديد ياتي على غير مثال سابق :
 وبعضه تمرد على المألوفات والمسلمات المتوهمة اذا أدرك تخلفها واضطراب منطقها .
 وبعضه اشتقاق وقياس يولد ولا يغرب ويذهب ول ايبعد .
 وبعضه انكفاء على اصل مهجور كان منه المنطلق في البداية .
 وبعضه
 اقتحام : في موطن الانخزال ..
 ووفاء : في ساعة النكوص ..
 وفصاحة : اذا رطن الالسن ..
 وكرم : اذا اختبأت الأيدي ..
 وسمو : اذا نطق الإغراء .
 ونبل : عندما يسفل التعامل .
 وستر : اذا استرسلت الفضائح .
 وفناء : اذا قدست الذات ...
 والاجتهاد :
 انتشال من وهدة .
 وتوجيه في ساعة الحيرة .
 وتخصيص من بعد تعميم .
 وتعميم لبادرة .
 واذان في نيام .
 وسلوة بين أحزان .
 وتحقيق عند الجزاف .
 واثقال لكفة الميزان اذا هبطت صاعدة .
 وانتباه لتبكيت النفس اذا استبدت منحدرة في الهاوية وهي تتوهم الارتقاء .





اقتحم ... أنت لها

وفي مثل هذا المنعطف يجفل الراهب فيدعي عجزا ويقول :
 تريدون مني أن اكون فقيها وليس جدي مالكا ولا الشافعي ؟
 وتطلبون أن أتغنى بالشعر وما ولدني المتني ولا البحتري ؟
 وتتمنون أن الوك الفسلفة وليس جدي سقراط ؟
 وترغبون أن أكون مخترعا وليس ابي أديسون ولا نكاماتس ؟
فمن اين يأتي لي الابداع وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة)
 فنقول نعم نريدك ، ونطلب ، ونتمنى ، ونطمن ، ونجزم ولا وجه لاستضعافك نفسك ، واستصغارك صحبك ، وقد أعطاك الله ذكاء ، فلم لا تتعلم السهر وتطلب الفصاحة ؟
أن نظرية صناعة الحياة لا تريد الكل فلاسفة أو شعراء وانما هي مائة صناعة ومهنة وفن وتخصص وما تظن احدا يقف بهذه الابواب المائة طرقها ثم لا يفتح له باب يلج منه الى دار الاجتهاد وركن الابداع .
فهل طرقت ؟؟
أم هو مستحيل ........... ولم تجرب ؟؟؟






flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net متصل
Admin
Admin


عدد المساهمات : 6593
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ماذا سيخسر العالم بموتك   الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:48 am

كن من الصناع .. لا من الرعاع .
الحياة في أمريكا تقودها الصفوة التي فيها وليسوا الذين نراهم يصفقون في المسابقات التلفزيونية ولا الذين يتسكعون وتدمرهم المخدرات . بل هم نخبة من :
 اساتذة مراكز البحوث .
 وأعضاء مراكز البحوث
 ومدراء الشركات الكبيرة
 ومدراء البنوك
 ووكلاء المخابرات الداخلية والخارجية
 والأعضاء الحاليين والسابقين في الكونجرس
 وكبار القضاة والمحاميين
 وعناصر المافيا
 ورؤساء النقابات
 ورجال البيت الابيض
 وعشرة في السيتي بنك وتشارتر بنك .
 وتسعة في مقر أرامكو
 وثمانية في دهاليز بنك النقد الدولي
 وسبعة من رؤساء تحرير الصحف
 وستة من رؤساء الجمعيات اليهودية والماسونية
وبقية المائتي مليون يعيشون على هامش الحياة همهم البطون والجنس وتجدهم بين رفوف السوبر ماركت أو امام التلفزيون أو في زاوية من مطاعم ماكدونالدز .
أن خمسين الفا فقط هم الذين يوجهون مسيرة امريكا الحضارية سياسيا واقتصاديا وعلميا وعسكريا ونفسيا والبقية تتبع .

اذا لم يكن لديك هدف فستعمل من اجل تحقيق أهداف الاخرين .
 هل لديك رسالة في الحياة ؟؟
 هل لك هدفا تسعى من اجل تحقيقه ؟
في أحداث الدراسات المسحية وجد أن 3% في العالم هم الذين لهم أهداف يسعون لتحقيقها بينما 97% يسيرون بلا أهداف .
أهمية وضع الأهداف :
 تعد عملية وضع الاهداف وتحديدها مفتاح النجاح لحياة الانسان لأنها تضع أمام الانسان مهمات وواجبات معينة وتجبره على التفكير في طرق تحقيقها .
 أن من اسس النجاح في حياة الانسان القدرة على تحديد الاهداف والغايات التي يريد أن يصل اليها .
 في المثل الاسباني " اذا لم تبن علاقتك في الهواء فلن تبنيها في أي مكان آخر "
 ووضع الهدف هو البداية الصحيحة للطريق ، فالسير دون هدف مضيعة للوقت والجهد ، بل ربما يصبح المرء كالمنبت لا ارضا قطع ولا ظهرا ابقى .
ولهذا قالو : اذا لم تكون تعرف الى أي شيء تطمح فإنك تطمح ألى لا شيء وقالو : أن العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف الى أين هو ذاهب .




كيف نصنع اهدافنا :
لتصنع هدفك :
 فكر فيما تحلم به أولا من اشياء تريد تحقيقها .
 ضع قائمة بهذه الاحلام التي تريدها وتراها مستحيلة أو انها خيال
 رتبها حسب الاولوية
 اختر اهمها في نظرك
 قم بصنع خطوات عملية لتحقيق هذه الاحلام .
وتذكر أن
 الأهداف العظيمة ما لم يتبعها عمل تبقى امنيات
 افضل طريققة لتحقيق احلامك هي أن تستيقظ من النوم
 احلام الأمس حقائق اليوم واحلام اليوم حقائق الغد
 أصحاب الاهداف الطموحة تبدو أهدافهم للآخرين قبل تحقيقها على انها ضرب من الخيال .
ملامح الهدف .
هنا أمور لا بد من مراعاتها عند وضع الاهداف ، وهي كالتالي :
1. تحديد الهدف بدقة ووضوح ، وهذا الامر مهم جدا في تحقيق أي انجاز .
2. كون الهدف واقعيا وملائما لقدرات صاحبه
3. أن لا يكون الهدف سهلا جدا بحيث لا يشكل تحديا لصاحبه
4. تجزئة الهدف اذا كان كبيرا : الى اهداف جزئية مرحلية
5. تحديد وقت معين لتحقيق هذا الهدف ، فلا بد أن يقرر متى يبدأ ؟ ومتى ينتهي ؟
6. كتابة ذلك كله حتى يتذكره المرء دائما .
أول خطوة في طريق النجاح : هي أن يحدد الانسان ماذا يريد ، ثم يسعى في أن تنال الاهداف التي يراد تحقيقها ، النصيب الأكبر من الوقت .
الأهداف القابلة للتطبيق يجب :ـ
 أن تكون واضحة
 أن تكون محددة و اجرائية
 أن تكون طموحة
 أن تكون عملية
لا بد من التعلم والتدرب على وضع الأهداف العامة واختيارها وتحويل الاهداف العامة الى اهداف أكثر تحديدا ووضوحا .





اذا لم تخطط فقد نجحت في التخطيط للفشل
 النقطة التي تلي وضع الاهداف هي : وضع المخطط المتوقع للوصول الى ذلك الهدف .
 عدم وجود خطط ولا برامج عملية واضحة تجعل الكثيرين يفقدون المسار الصحيح الى اهدافهم .
كم خسرنا :
 الكثير منا مشغول بدوامة العمل فإما أن تحدث الامور من تلقاء نفسها أو أن الكثير من الفرص ستفوت علينا .
 فقدان الحكمة في التعامل مع الأمور .
 معظم الناس يجدون أن 80% من وقته لا يؤدي الا 20% من أعمالهم .
 عدم تحقيق الكثير من طموحاتنا وآمالنا .
 عدم اكمال ما نبدأه من مشاريع مما يعود علينا بخيبة الامل .
 بعثره الجهود واهدار الطاقات نتيجة للفوضوية التي اعتادتها الامة ز
 ضعف التعامل مع حالات الطواريء واحيانا كثيرة الاستسلام لها .
اذا لم تبدأ الآن فستحصد المزيد من الخسائر .




لماذا لا نخطط ؟؟

 الافتقار الى الثقة والاعتقاد بأن التخطيط لرجال الاعمال وليس للافراد .
 الافتقار الى معرفة التخطيط
 حب التفلت من الالتزامات التي يتطلبها التخطيط
 يظن البعض أن التخطيط يتطلب منه وقتا ثمينا نم الافضل الاستفادة منه لانجاز الامور في مواعيدها .
 الاعتماد على الظنون لا على الحقائق مما يلغي التخطيط .
هل أنت كصاحب الفأس ؟
يحكى أن حطابا كان يجتهد في قطع شجرة في الغابة ولكن فأسه لم يكن حادا .
فمر عليه شخص ما فرآه على ذلك الحال فقال له :
لماذا لا تشحذ فأسك ؟
فقال الحطاب وهو منهمك في عمله : الا ترى أنني مشغول في العمل .
تذكر أن :
 اذا فشلت في أن تخطط فأنت تخطط لفشلك .
 التخطيط ليس خيارا اضافيا بل حاجة ضرورية .
 لا يتم انجاز أهداف بدون تخطيط سليم .





لتكملة الموضوع

قم بتنزيله كاملا بالضغط على هذا الرابط

اللهم اغفر لى وارحمنى

و


اللهم لا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا



flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khafadle.ahlamontada.net متصل
 
ماذا سيخسر العالم بموتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دكتور خالد أبو الفضل الطبى :: أقسام المنتدى :: منتدى دكتور خالد أبو الفضل للنصيحة-
انتقل الى: